اللــه محبَّـــة

من أقوال السيد يسوع المسيح في المحبة :

… مَنْ لا يُحب لم يَعرِف الله، لأن الله محبة”

من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر.

هذه هي وصيتي أن تحبوا بعضكم بعضا كما أحببتكم

فإن جاع عدوك فأطعمه . وإن عطش فاسقه. لأنك إن فعلت هذا تجمع جمر نار على رأسه لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير

أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم

وأما من كان له معيشة العالم، ونظر أخاه محتاجا، وأغلق أحشاءه عنه، فكيف تثبت محبة الله فيه يا أولادي، لا نحب بالكلام ولا باللسان، بل بالعمل والحق

لأَنَّ كُلَّ النَّامُوسِ فِي كَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ يُكْمَلُ: «تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ»

اَلْمَحَبَّةُ فَلْتَكُنْ بِلاَ رِيَاءٍ. كُونُوا كَارِهِينَ الشَّرَّ مُلْتَصِقِينَ بِالْخَيْرِ

أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ أَحَبَّنَا هَكَذَا، يَنْبَغِي لَنَا أَيْضاً أَنْ يُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً

مَنْ يُحِبُّ اللهَ يُحِبُّ أَخَاهُ أَيْضاً

أقوال عن عيد الفصح :

الأمس يموت واليوم نور ..

والأحد قام وزلزل القبور ..

 المسيح قام .. حقاً قام.

***

يسوع يا رمز السلام ..

عنا تحملت الآلام

***

أمانينا تسبق تهانينا وفرحتنا تسبق ليالينا

وعيد سعيد عليكم وعلينا..

 العذرا بثوبها تغطيك، الرب بنوره يحميك..

 يسوع بقلبه يخبيك، وبقيامته أهنيك..

***

 مع لحظات قيامة يسوع تطفئ شموع وتشعل شموع

أتمنى لك عيد سعيد مع يسوع.

***

المسيح منذ مجيئه أتى ليفرح القلوب وبعد أسبوع الآلام قام ملك السلام وفرح القلوب بالقيامة المفرحة..

 حقاً قام رئيس السلام عيد قيامة سعيد.

أنوار القيامة تنير قلبك، أطياب المسيح تنعش حياتك،

أفراح القيامة تبهج أيامك.

***

أشرق اليوم نور

 من ضجيج القبور

 فصرخوا بسرور

 المسيح قام .. حقاً قام..

***

كل عام وأنتم بألف خير

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 4 = 4