حبك لبلدك هل يكفي ؟!!

أحمد هيجر

أحمد هيجر

ان خدمة الوطن هي من أقدس الواجبات وأعظمها..

 ولزام على المرء أيا كان أن يتفانى في الاخلاص لبلاده ويسلك في التضحية من أجله كل سبيل..

إنها الوطنية التي تتمثل في حب الانسان للأرض التي تحمله.. والنبات الذي يطعمه.. والنبع الذي يرويه.. والسماء التي تغطيه..

كذلك حب الجماعة التي تشاركه في نعم وخيرات هذا الوطن..

وخيراته قليلة كانت أو كثيرة.. فالوطنية لا تكتمل بحب التربة دون أبنائها.. والماء دون شاربيه.. والنبات دون زارعيه..

فالكل يؤلفون وحدة متماسكة لا تقبل التجزئة..

ولكن هل الوطنية تنحصر في حبنا لبلادنا ؟؟

الجواب قطعا بالنفي.. ومجرد الشعور به هو أضعف الايمان..

فالفرد لا يكون على وطنية صادقة الا اذا ترجم حبه لبلاده الى أعمال تعود عليها وعلى ساكنيها بالخير والفائدة.. ولا تنجم عنها اساءة ولو بسيطة سواء في الماديات أو المعنويات..

فلأن تكون على وطنية بالمعنى الصحيح يجب أن تترجم حبك لبلادك الى جهود انتاجية ملموسة لها قيمها وآثارها..

وما أحوج بلادنا اليوم الى تلك الجهود..!!

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

94 − = 88