جديد 4E

امرأة التعاويــذ

طهران صارم

أهرب كطريدة تحاصرها الأشباح

على رمال متحركة أواصل فزعي

أقول ….

أنا امرأة التعاويذ السوداء

أضرب مندل حزني

وأنام على حافة السماء

انتظر أزرقها …

تخدعني ..!!

ترتدي عباءة العتم وتنعم بالضلال

ألفُّ شعري الأسود الطويل

ألفّه مراراً حول عنقي

كي أحميه من أنياب الجوع المقهور

وأعجّ بنغمات قديمة

صراخ وبكاء

ولا أغفو …

ولا أغفو …

كأن في جذري نار.

طهران (على مرمى رصاصة )

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

34 − 26 =