جديد 4E

وفاة أغنى رجل في البرازيل الامبراطور المصرفي السوري الأصل جوزيف صبرا

فوربس : صفرا أغنى رجل بنكي في العالم وثروته نحو 22,3 مليار دولار

السلطة الرابعة – وكالات

توفي في العاشر من كانون الأول الجاري الملياردير البرازيلي مؤسس “مجموعة صفرا” (Safra Group) جوزيف صفرا، عن عمر يناهز 82 عاما، وفقا لما نقلته وسائل إعلام عن بيان صدر عن المجموعة.

وجاء في البيان: “ببالغ الأسف نبلغ عن وفاة جوزيف صفرا هذا اليوم عن عمر يناهز 82 عاما لأسباب طبيعية”.

ويظهر من سيرة رجل الأعمال الذاتية المنشورة في “فوربس” أنه ينحدر من عائلة مصرفية من سوريا، كما أنه يصنف كأغنى مصرفي في العالم.

وكان جوزيف صفرا قد هاجر مع والده المليونير يعقوب صفرا إلى البرازيل في الخمسينات من القرن الماضي، وأصبح رئيس “مجموعة صفرا”، والتي تضم “بنك صفرا الوطني” في نيويورك، و”بنك صفرا” في ساو باولو بالبرازيل.

سيرته الذاتية

جوزيف صفرا هو مصرفي لبناني ذو جذورٍ سورية من أغنى العائلات اللبنانية في أميركا الجنوبية، هاجر مع والده المليونير اللبناني يعقوب صفرا إلى البرازيل في الخمسينات من القرن الماضي، وأصبح رئيس “مجموعة صفرا” منها “بنك صفرا الوطني” في نيويورك، الولايات المتحدة و”بنك صفرا” في ساو باولو ، البرازيل ومؤسسات مالية وتجارية حول العالم. ورث خبرته وحنكته في العمليات المصرفية من عمل أجداده في هذا المجال منذ تجارة القوافل بين حلب والإسكندرية واسطنبول في عهد الاحتلال العثماني.

يعتبر جوزيف صفرا البنكي الأغنى في العالم بثروة تقدر بحوالي 22.3 مليار دولار أمريكي بحسب مجلة فوربس التي احتل فيها المرتبة 37 بقائمة أغنى رجال الأعمال في العالم لعام 2017، ويأتي في الترتيب بعد الوليد بن طلال صاحب المركز الاول كأغنى رجل عربي.

ومصدر ثروة رجل الأعمال اللبناني جوزيف صفرا هو العمل في قطاع البنوك والمصارف، حيث يدير مجموعة الصفرا التي هي إمبراطورية مصرفية واستثمارية في البرازيل، ويشغل منصب رئيس مجموعة صفرا ومن بينها بنك صفرا الوطني بنيويورك وبنك صفرا في ساو باولو وهو البنك الأكبر في البرازيل.

بدايات جوزيف صفرا

ولد جوزيف يعقوب صفرا في مدينة بيروت بلبنان في 9 يناير / كانون الثاني 1939، لأسرة يهودية ثرية من أصول سورية فالأب يعمل في مجال الخدمات المصرفية وقد ورث هذه المهنة عن أجداده، وتاريخ العائلة في مجال الخدمات المصرفية، نشأ مع تجارة القوافل بين حلب والإسكندرية والقسطنطينية في عهد الاحتلال العثماني.

في عام 1952، قررت العائلة مغادرة لبنان والهجرة إلى البرازيل للبحث عن حياة أفضل كحال الكثير من العائلات اللبنانية التي تبحث عن حياة أفضل ومزيد من الفرص في الخارج. وكان عمر جوزيف في هذا الوقت 13 عاما وهناك عملت الأسرة في مجال الصرافة.

في عام 1955، استطاع يعقوب صفرا وأولاده أدموند وجوزيف ومويسيس تحقيق نجاح كبير في مجال الصرافة ولكن بعد ذلك قرر الإبن الأكبر أدموند ترك والده وأشقائه وسافر إلى نيويورك وهناك عمل في المجال المصرفي، حيث أسس شركة صرافة باسمه واستطاع أن يحقق من خلالها أرباحا هائلة.

أما شقيقه الأصغر جوزيف فقد استطاع بمعاونة والده يعقوب وشقيقه مويسيس أن يؤسس في البرازيل (بنك صفرا) وهو مصرف كامل الخدمات التجارية، حيث يعمل في جميع مجالات القطاع المالي. والذي أصبح أكبر بنك في البرازيل خلال فترة الستينيات من القرن الماضي،

كان جوزيف يمتلك فطنة هائلة بالأعمال التجارية ومهارات وخبرات كبيرة ساعدته على جعل البنك واحداً من أكبر البنوك في قارة أمريكا الجنوبية، والذي يقدم خدماته في المقام الأول للعملاء من أصحاب الثروات الكبيرة وقد حقق البنك أرباحا هائلة واستغل جوزيف هذا النجاح وافتتح العديد من الفروع في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية. واليوم يعد بنك صفرا هو سادس أكبر بنك خاص في البرازيل.

اشترى صفرا الأسهم المتبقية من مجموعة صفرا من شقيقه مويسيس صفرا وحافظ على حصة الشقيقين في فيبريا السليلوز.

في عام 2012 قام بالحصول على حق ملكية بنك ساراسين وهو أحد البنوك الخاصة في سويسرا وذلك مقابل 2 مليار دولار، وبعد فترة قام بعمل دمج بين بنك ساراسين السويسري مع مصرف آخر في جزر الباهاماس ومع مجموعة من ممتلكاته المصرفية في أوروبا، وانتهت عملية الدمج هذا لينتج عنها بنك واحد تحت اسم جاي صفرا ساراسين، ويمتلك أيضا رجل الأعمال مجموعات عقارية في أمريكا وغيرها.

وتولى ابنه يعقوب مسؤولية جميع العمليات الدولية خارج البرازيل بما في ذلك فروع بنك صفرا في أوروبا بالإضافة إلى بنك صفرا الوطني في نيويورك وكل العقارات المملوكة للعائلة والمجموعة في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

أما ابنيه الآخران ألبرتو وديفيد يديران بانك صفرا وهو واحد من أكبر البنوك في البرازيل ويصنف في المركز السابع من حيث الأصول، ويمتلك أيضاً رجل الأعمال الراحل مجموعات عقارية في أمريكا وغيرها.

علاوةً على ذلك، يمتلك جوزيف 50% من شركة تشيكيتا براندس إنترناشيونال وهي ناطحة سحاب في العاصمة البريطانية لندن تحمل اسم “غركين” إلى جانب عشرات العقارات في نيويورك.

وكان أكثر ما يميز شركات صفرا أنها تقدم سرية كاملة لعملائها وهو أحد أهم الأسباب التي سمحت لإمبراطوريته المصرفية بتحقيق نمو كبير خلال قفزات مذهلة، وجعلها من المؤسسات المالية الأكثر احتراماً في العالم.

حياة جوزيف صفرا الشخصية

تزوج جوزيف صفرا من فيكي صفرا وأنجبا 4 أولاد هما يعقوب وألبرتو وديفيد الذين يديرون أعماله والمصارف التي يملكها. وابنة تدعى إسثير مثل اسم امه. 

حقائق سريعة عن جوزيف صفرا

أكد جوزيف صفرا أنه صانع قرار ذكي وتجسد ذلك في أعماله التي تتزامن مع العصر، هو رجل عصامي متمسك بجذوره حاول الابتعاد عن الأضواء طوال حياته.

وقد قدم تبرعات ضخمة لضحايا الحرب والفقر، وهو يشتهر في البرازيل لجهوده الخيرية فقد تبرع بمبالغ كبيرة عبر مؤسسته الخيرية إلى المحتاجين في جميع أنحاء العالم.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 + = 21