فريق التصدي لفيروس كورونا أدرى بالحال فلماذا التحليلات وكبر المعلاق ؟!

بالتزامن مع وصول الإصابات إلى 19526 بفيروس كورونا .. إغلاقات واسعة للمدارس والمعاهد والجامعات وإيقاف جزئي لدوام العاملين في الدولة

وقف الأنشطة الفنية والثقافية والبدء من دير الزور بإغلاق صالات التعازي والأفراح ومنع تقديم الأراكيل في المقاهي والمطاعم

السلطة الرابعة – إعداد علي محمود جديد

فيما أوعز رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس إلى الوزارات لتوقيف العمل أو تخفيض نسبة دوام العاملين فيها حتى تاريخ الـ 15 من نيسان الجاري بما لا يؤثر على النشاط الاقتصادي الإنتاجي وتقديم الخدمات للمواطنين، كانت قبل ذلك وزارة التربية قد أوقفت دوام رياض الأطفال ومدارس التعليم الأساسي باستثناء طلاب شهادة التعليم الأساسي ( الإعدادية ) كما علق الدوام بالكثير من المعاهد والجامعات وتوقفت العديد من الأنشطة وذلك بالتزامن مع ارتفاع منسوب المخاطر التي يفرضها فيروس كورونا، حيث أوضحت وزارة الصحة في آخر تقاريرها ليوم الاثنين 5 نيسان الجاري تسجيل 122 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سورية وشفاء 111 حالة ووفاة 10 حالات من الاصابات المسجلة بالفيروس.

وبيّنت الوزارة أن عدد الإصابات المسجلة في سورية بلغ حتى الآن 19526 شفيت منها 13316 وتوفيت 1323 حالة.

وكانت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية قد سجلت في الثاني والعشرين من آذار من العام الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

وبالعودة إلى قرار إيقاف العمل الآنف الذكر فقد أشارت رئاسة مجلس الوزراء إلى أن اشتراط التعطيل بما لا يؤثر على النشاط الاقتصادي الإنتاجي ولا على تقديم الخدمات للمواطنين جاء في إطار متابعة جهود الحكومة الحثيثة لضمان استثمار الموارد المادية المالية والبشرية في ظل الظروف التي يمر بها البلد بسبب منعكسات الحرب ضد الإرهاب وداعميه وآثار العقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة عليه إضافة إلى تداعيات انتشار فيروس كورونا ولذلك يقتصر إيقاف الدوام على الجهات العامة التي لا يؤثر إيقاف العمل لديها على النشاط الاقتصادي الإنتاجي أو في الخدمات المقدمة للمواطنين، على أن يتم تخفيض نسبة دوام العاملين إلى الحدود التي تضمن استمرار الجهة العامة بتقديم الخدمات الأساسية والضرورية لحسن أداء هذه الجهة كما طلب من الوزير أو صاحب الصلاحية وضع خطة إدارة الموارد البشرية خلال مدة الإيقاف الجزئي.

إنهاء دوام المدارس

وكانت وزارة التربية قد أعلنت في الثالث من نيسان الجاري إنهاء دوام مرحلة رياض الأطفال وصفوف مرحلة التعليم الأساسي من الصف الأول حتى الرابع الأساسي وتعليق دوام صفوف مرحلة التعليم الأساسي من الصف الخامس حتى الثامن الأساسي بدءاً من يوم الاثنين الموافق لـ 5 من نيسان 2021.

وبينت الوزارة أن دوام طلاب الصف التاسع الأساسي والمرحلة الثانوية بصفوفها كاملة في فروعها جميعها يستمر وفق الخطة الدرسية على أن تجرى الامتحانات الانتقالية لصفي الأول والثاني الثانوي بمختلف الفروع خلال الفترة من الـ 25 حتى الـ 29 من نيسان الجاري.

وأوضحت الوزارة أنها ستعتمد نتائج الفصل الدراسي الأول مع أعمال الفصل الدراسي الثاني “المذاكرات والشفهي” معياراً للنجاح أو الرسوب لمرحلة رياض الأطفال وصفوف مرحلة التعليم الأساسي من الصف الأول حتى الرابع الأساسي لافتة إلى أن امتحانات صفوف مرحلة التعليم الأساسي من الصف الخامس حتى الثامن الأساسي ستجري خلال الفترة من الـ 25 حتى الـ 29 من نيسان الجاري مؤكدة أن امتحانات الشهادات العامة للتعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوي بمختلف فروعها تبقى في مواعيدها المقررة وفق البرامج المعتمدة.

وفي تصريح للوكالة العربية السورية للأنباء – سانا – بين وزير التربية الدكتور دارم طباع أن قرار إنهاء وتعليق الدوام جاء بعد التأكد من إمكانية تحقيق الكفايات والمهارات للتلاميذ والطلاب في مرحلة التعليم الأساسي حتى الصف الثامن في حين أن استمرار الدوام لبقية الطلاب جاء انطلاقاً من أهمية المرحلة الثانوية وصفوف الشهادات العامة.

إغلاق المعاهد التابعة للتربية

كما أصدرت وزارة التربية قراراً بتعليق دوام المعاهد التابعة لها “الصناعية والتجارية والاقتصاد المنزلي وتقنيات الحاسوب والرياضة والتربية الفنية والموسيقية” لمدة أسبوعين، وذلك اعتبارا من يوم الاثنين 5 نيسان ويستمر حتى السبت الـ 17 من نيسان الجاري مبينة أن هذا القرار جاء عملاً بتعليمات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

من جانب آخر أوضح معاون وزير التربية الدكتور عبد الحكيم الحماد أن دوام الإداريين في مدارس التعليم الأساسي التي تم تعليق دوام التلاميذ فيها سيكون وفق الحاجة إليهم لإنهاء محصلات التلاميذ ومتابعة الأمور الإدارية.

أما دوام المدرسين والإداريين في الصفوف من التاسع إلى الثالث الثانوي يستمر وفق الخطة الدرسية المعتمدة مشدداً على ضرورة التزام مدرسي شهادتي التعليم الأساسي والثانوية بمختلف فروعها بالدوام لمتابعة العملية التعليمية حسب المنهاج المقرر فيما تقوم الأطر التدريسية بإعداد المطلوب للامتحانات الانتقالية لطلاب الصفوف من الخامس إلى الثامن الذين ستجري امتحاناتهم ما بين الـ 25 والـ 29 من نيسان الجاري.

وتجري الامتحانات الانتقالية لصفي الأول والثاني الثانوي بمختلف الفروع وامتحانات صفوف مرحلة التعليم الأساسي من الصف الخامس حتى الثامن الأساسي بين الـ 25 والـ 29 من نيسان الجاري فيما تبقى امتحانات الشهادات العامة للتعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوي بمختلف فروعها في مواعيدها المقررة وفق البرامج المعتمدة.

وإغلاق معاهد الشؤون الاجتماعية

من جهتها أصدرت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قراراً يتضمن تطبيق التعليمات الصادرة عن وزارة التربية على معاهد الإعاقة ومعاهد الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة الشؤون والجهات المرتبطة بها العاملة بنظام المدارس.

وتضمن القرار تعليق الدوام اعتبارا من يوم الاثنين 5 نيسان وحتى 17-4-2021 في كل من مراكز الاعاقة الخاصة والأهلية والمراكز المجتمعية ومراكز تمكين الشباب ودور الحضانة الحكومية والخاصة والأهلية وجميع ورشات العمل ودورات التدريب والتأهيل المتعلقة بعمل الوزارة.

وبموجب القرار سيتم اعتبارا من الاثنين تطبيق إجراءات وقائية بضبط وتقييد الدخول والخروج والزيارات في دور المسنين وفاقدي الرعاية الأسرية ومعاهد الأحداث والمتسولين.

تعليق الدورات التدريبية الزراعية واستمرار دوام المدارس الزراعية

وقامت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أيضاً بتعليق الدورات التدريبية في المراكز التدريبية والجهات التابعة لها في الإدارة المركزية والمحافظات بدءاً من يوم الاثنين 5 من نيسان وحتى الـ 17 منه.

مديرة التعليم والتأهيل الزراعي في الوزارة المهندسة هزار اسماعيل بينت في تصريح لـ سانا أن دوام طلاب الصفوف الانتقالية في الثانويات المهنية الزراعية والبيطرية والآلات الزراعية سيستمر استكمالاً للخطة الدراسية المقررة وسيتم تحديد مواعيد الامتحانات العملية والنظرية للصفوف الانتقالية بحيث ينهى العام الدراسي في نهاية نيسان وذلك أسوة بقرار وزارة التربية.

أما بالنسبة لطلاب الشهادة الثانوية المهنية الزراعية باختصاصاتها الثلاثة (زراعة بيطرة وآلات زراعية) فستنفذ الامتحانات العملية في موعدها المحدد بتاريخ الثلاثاء الـ 6 من نيسان وتستمر حتى الـ 13 منه في جميع الثانويات ويبقى موعد الامتحانات النظرية للشهادة بتاريخ الـ 31 من أيار وفق البرنامج المعمم سابقاً.

واغلاق مراكز تدريب الأشغال العامة

كما أعلنت وزارة الأشغال العامة والاسكان تعليق الدوام في مراكز التدريب المهني التي تشرف عليها الوزارة اعتباراً من يوم الاثنين 5 نيسان ولغاية الـ 17 من الشهر الجاري.

وفي تصريح لـ سانا أوضحت معاون وزير الاشغال العامة والاسكان راما ظاهر أنه حرصاً من الوزارة على سلامة وصحة الطلاب تم تعليق الدوام في مراكز التدريب المهني ، وأشارت ظاهر إلى أن هذا القرار يأتي في إطار الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا التي أعلنت عنها الحكومة انطلاقاً من حرصها على صحة وسلامة المواطنين.

وتعليق الدوام في المعاهد الصناعية

إلى ذلك أعلنت وزارة الصناعة تعليق الدوام في المعاهد التقانية ومجمعات مراكز التدريب المهني التابعة لها حتى إشعار آخر.

كما أعلنت الوزارة تعليق الدوام في الجهات التابعة لمديرية التدريب المهني والتأهيل “المعاهد التقانية” مجمعات مراكز التدريب المهني”  التابعة لها ابتداء من يوم الأثنين الواقع في 5 نيسان الجاري وحتى إشعار آخر.

وماذا عن المدارس الشرعية ..؟

من جهتها أكدت وزارة الأوقاف أن التعليمات الصادرة عن وزارة التربية بخصوص تعليق الدوام تنطبق على المدارس الشرعية ودور الأمان التابعة لها.

تعليق الأنشطة الفنية والثقافية

من جانب آخر أعلنت وزارة الثقافة تعليق جميع الأنشطة الفنية والثقافية بأنواعها في كل المديريات والمؤسسات والمراكز التابعة لها بدمشق والمحافظات بدءاً من يوم الاثنين ولغاية الـ 15 من نيسان الجاري.

كما ذكرت الوزارة في بيان لها تعليق الدوام في المؤسسات التعليمية التابعة لها وتضم المعهد العالي للموسيقا والمعهد العالي للفنون المسرحية والمعاهد الموسيقية في دمشق والمحافظات والمعهد التقاني للفنون التطبيقية والمعهد المتوسط للآثار والمتاحف ومدرسة الباليه ومراكز الفن التشكيلي التابعة لها المنتشرة في مختلف المناطق بدءاً من يوم الاثنين 5 نيسان وحتى الخميس الـ 15 من الشهر الجاري.

البدء بإغلاق صالات التعازي والأفراح

من جهتها قررت محافظة دير الزور الاثنين 5 نيسان إغلاق صالات التعازي والأفراح ومنع تقديم النرجيلة في المقاهي والمطاعم حتى إشعار آخر في إطار إجراءات التصدي لفيروس كورونا.

وبين أمين عام المحافظة إياد مصلح في تصريح لمراسل سانا أن لجنة الطوارئ العامة في المحافظة طلبت من الوحدات الشرطية التدقيق بموضوع ارتداء الكمامة في وسائل النقل العامة ودعت الجهات العامة إلى الاستمرار في التعقيم والتباعد المكاني وإلزام المراجعين والموظفين العاملين في المؤسسات الحكومية بارتداء الكمامات.

وأشار مصلح إلى أنه تم الطلب من رؤساء الوحدات الإدارية تطبيق الغرامات بحق المخالفين أصولاً ومن مديرية السياحة تشديد الرقابة على المنشآت السياحية والعاملين من حيث الالتزام بالإجراءات الاحترازية واطلاق حملة توعية على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للدوائر والمؤسسات الحكومية في المحافظة .

العمل في المحاكم والمالية مستمر

من جهتها أعلنت وزارة العدل استمرار العمل في المحاكم كالمعتاد مع بقاء القضاة على رأس عملهم وتأديتهم كل الخدمات للمواطنين على أن يضع المحامي العام في كل عدلية آلية لتخفيض عدد العاملين بما لا يؤثر على حسن سير العمل وذلك لغاية تاريخ 15-4-2021.

وأوضحت الوزارة في قرار أصدرته يوم أمس أن العاملين في الإدارة المركزية يداومون بالحد الأدنى ويفوض معاون الوزير بتنظيم جداول المناوبات لغاية 15-4-2021 مع التشدد بتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

كما أكدت وزارة المالية أن إدارتها المركزية ومديرياتها وأقسام الهيئة العامة للضرائب والرسوم بالمحافظات كافة مستمرة بتقديم خدماتها للمواطنين يومياً خلال ساعات الدوام الرسمي مع التشدد بتطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

ودعت الوزارة المواطنين الذين يراجعون مديريات المالية إلى التقيد بارتداء الكمامة وتعقيم اليدين حرصاً على السلامة والصحة العامة.

وذكرت الوزارة بإمكانية التواصل معها بشأن أي استفسار أو شكوى أو تقديم المقترحات على رقم الواتس اب 0987013346 للإجابة عليها وتحويلها إلى المختصين بالوزارة أو الجهات التابعة لها.

أخيراً

ما إن اتُّخذت هذه الإجراءات الصادرة أساساً عن الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا، حتى بدأت ردود الأفعال والتحليلات تتصاعد متناقضة من هنا وهناك، فهذا يقول بأنه لا داعي لهذه الإجراءات ولابد من التعايش مع الفيروس، وذاك يرى بأن الفريق الحكومي قد تأخّر كثيراً باتخاذ هذه القرارات التي كان من الواجب اتخاذها منذ فترة وقبل أن تتفاقم الأوضاع مع الفيروس، في حين يرى آخرون أن لا علاقة لفيروس كورونا بكل هذه الإجراءات التي لم تكن أساساً إلاّ من أجل التخفيف من استهلاك الوقود .. !

وفي الحقيقة لا داعي لمثل هذه التحليلات وردود الأفعال، لأننا بالنهاية لن نستفيد شيئاً ولن نحقق تلك الغنيمة إن كان السبب هذا أو ذاك، والأفضل على ما نعتقد هو الركون لتعليمات الفريق الحكومي المعني بالأمر، الذي لا يصدر قراراته إلا بناء على معطيات شاملة لا أحد يملكها من السادة المعلقين الذين يتعبون أنفسهم بكبر معلاقهم بلا جدوى، فلنكن جميعاً ملتزمين بتعليمات الفريق الحكومي .. وحمى الله سورية وجميع أهلها.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 + 4 =