جديد 4E

تغطية التربة بالتبن أو النشارة تغذي النباتات وتحميها من الشمس والرياح وزخات المطر القوية .. وتخصب الأرض

 

 

السلطة الرابعة – 4e :

تتناقل العديد من الصفحات في هذه الأيام مقولاتٍ عن فوائد غطاء التربة بالتبن، ويقولون أن من هذه الفوائد :

1- المحافظة على رطوبة الأرض لمدة طويلة ومنع تبخر الماء الناجم عن الشمس أو الرياح. وهذا يعني الاقتصاد في استهلاك الماء .

2- تعديل حرارة الأرض حول جذع وجذور الأشجار والحد من الفوارق الحرارية ( بين الليل والنهار )

3- منع الحشائش الطفيلية من النمو بقطع الضوء عنها

4- تحسين بنية التربة مما يجنب الشجرة أعمال العزق المضرة لجذورها السطحية

5- تخصيب التربة بالمواد العضوية المغذية بفضل تحلل المواد المكونة للتبن مما يمكننا من تغذية الأشجار بطريقة طبيعية دون الحاجة للأسمدة الكيميائية المضرة

6- إيواء الكثير من الكائنات الحية الدقيقة التي تقوم بحرث الأرض وتفكيك مواد التبن وتحويلها الى مواد مخصبة للتربة مغذية للأشجار .

7- إبعاد أدوات الحرث والعزق عن الشجرة مما يجنب جذورها السطحية التمزيق

8- يحمي التربة من زخات المطر القوية التي تحمل معها المواد العضوية القليلة المتواجدة حول الشجرة وتتسبب في ضغط التربة

9- يحافظ على الحياة في التربة ويحميها من الشمس والريح .

ملاحظة : ينطبق الأمر تقريبا على اغلب مخلفات الأشجار. والمزروعات.

الغطاء العضوي أو القشيشة على ويكيبيديا

كما أن موسوعة ( ويكيبيديا ) تحدثت عن هذا الأمر بإسهاب وقالت :

الغطاء العضوي أو المِهاد أو القشيشة هي طبقة من المواد التي توضع على سطح ا

لتربة. تشمل أسباب وضع النشارة، الحفاظ على رطوبة التربة، وتحسين الخصوبة وصحة التربة، والحد من نمو الأعشاب الضارة وتعزيز جمالية المنطقة. عادة (وليس حصرًا) ما تكون النشارة في الطبيعة عضوية. قد تكون دائمة (مثل الأغطية البلاستيكية) أو مؤقتة (مثل رقائق لحاء الأشجار). يمكن وضعها على التربة العارية أو حول النباتات الموجودة. تُدمج رواسب السماد أو السماد الطبيعي بشكل طبيعي في التربة عن طريق نشاط الديدان والكائنات الحية الأخرى. تُستخدم هذه العملية في كل من إنتاج المحاصيل التجارية، وفي البستنة، وعند استعمالها بشكل صحيح، يمكن تحسين إنتاجية التربة بشكل كبير.

الاستخدامات

وأضافت ويكيبيديا : تُستخدم العديد من المواد مثل النشارة  للحفاظ على رطوبة التربة، وتنظيم درجة حرارتها، وقمع نمو الأعشاب الضارة، بالإضافة إلى جمالية المنظر العام للمكان. توضع على سطح التربة وحول الأشجار وفي الطرقات ومشاتل الزهور لمنع تآكل التربة على المنحدرات، وفي مناطق إنتاج محاصيل الزهور والخضروات. تكون طبقات النشارة عادة 2 بوصة (5.1 سم) أو أكثر عمقًا عند وضعها. توضع في أوقات مختلفة من السنة وذلك اعتمادًا على الغرض.

قرب بداية موسم الزراعة، توضع النشارة في البداية لتدفئة التربة من خلال مساعدتها على الاحتفاظ بالحرارة التي تفقدها خلال الليل. ما يتيح نثر البذور المبكر وزرع بعض المحاصيل، والتشجيع على نمو أسرع. مع تقدم الموسم، تُحافظ النشارة على توازن درجة حرارة التربة والرطوبة، وتمنع نمو الحشائش من البذور. في المناخات المعتدلة، يعتمد تأثير النشارة على الوقت الذي توضع فيه. عند استخدامها في الخريف والشتاء، تُؤخر النشارة نمو النباتات المعمرة في الربيع أو منع النمو في فصل الشتاء خلال الفترات الدافئة، ما يحد من أضرار ذوبان الجليد. يعد تأثير النشارة على رطوبة التربة .

تشكل النشارة طبقة بين التربة والغلاف الجوي تمنع أشعة الشمس من الوصول إلى سطح التربة، ما يقلل من التبخر. ومع ذلك، يمكن أن تمنع النشارة الماء أيضًا من الوصول إلى التربة عن طريق امتصاصه أو اعتراض سبيل مياه الأمطار الخفيفة.

من أجل زيادة فوائد النشارة، مع تقليل تأثيراتها السلبية، توضع غالبًا في أواخر الربيع/ أوائل الصيف عندما ترتفع درجات حرارة التربة بدرجة كافية، لكن  يظل محتوى رطوبة التربة مرتفعًا نسبيًا. ومع ذلك، تُستخدم النشارة الدائمة أيضًا على نطاق واسع وتعد مادة قيمة، نظرًا لبساطتها، وذلك حسب المؤلف روث ستاوت، الذي قال: «طريقتي ببساطة، الحفاظ على نشارة كثيفة لأي مادة نباتية تتعفن على جانبي خضروات وزهور حديقتي، طوال العام. كلما تحللت وأثرت التربة، أضفت المزيد». توضع النشارة البلاستيكية المستخدمة في الإنتاج التجاري على نطاق واسع، باستعمال الجرار أو طبقة خاصة من النشارة البلاستيكية. عادة ما يكون هذا جزءًا من عملية ميكانيكية متطورة، إذ تُشكل أحواض الزراعة، ويُلف البلاستيك من الأعلى، وتُزرع الشتلات فيها. غالبًا ما يكون الري بالتنقيط مطلوبًا، مع وضع شريط بالتنقيط تحت البلاستيك، لأن نشارة البلاستيك غير منفذة للماء.

إعداد :

التعليقات مغلقة.