جديد 4E

“السوراقي” الأخير.. فيصل الياسري وقصة نبوغه في الشام

 

 

سامر الشغري:

عندما نتحدث عن التعاون السوري- العراقي الفني سنجد أن عرّابه وفارسه الأول وصاحب أرقامه القياسية المخرج والكاتب الراحل فيصل الياسري، الذي لم يستطع أحد جاء بعده من أبناء الشام والرافدين تقديم هذا الكم من الأعمال المشتركة والناجحة.

الياسري، الذي ولد سنة 1933 في بلدة المشخاب بالعراق، شغف مبكرا بالقراءة والأدب، وفي سنوات شبابه الأولى انصرف إلى مراسلة الصحف، ووضع مجموعة قصصية وهو في مرحلة الدراسة الثانوية، وظل هاجس الكتابة يسكنه طوال سنوات عمره حتى بلغ عدد الكتب التي أصدرها تأليفا وترجمة 16 كتابا في مختلف صنوف المعرفة.

وبعد حصوله على الشهادة الثانوية سافر الياسري إلى النمسا ليكمل دراسته في كلية الطب، ولكنه أنف من دراسة هذا الاختصاص وأغمي عليه بمجرد حضوره درس التشريح، فبدّل تخصصه وانكب على دراسة الإخراج وتقنيات السينما والإذاعة والتلفاز حتى نال ماجستير الإخراج السينمائي.

خلال تلك السنوات كان التلفزيون الشغل الشاغل للأوروبيين ، وخصوصا لجهة إعداد الكوادر القادرة على التعامل مع هذه الآلة الجديدة، لذلك وجد الياسري لنفسه بسهولة فرصا للعمل في عدة برامج ومسلسلات مع مخرجين ألمان لمصلحة تلفزيونهم الوطني.

وفي عام 1959 عاد الياسري إلى العراق، وبوصفه الأكاديمي الوحيد التحق على الفور بالتلفزيون العراقي، الذي افتتح قبل ثلاثة أعوام آنذاك كأول محطة تلفزيونية عربية، ولكن الحال لم يستمر به طويلا إذ اضطرته الظروف والتقلبات السياسية في بلاده لتركها والسفر إلى دمشق، تلك المدينة التي طالما احتضنت أبناء العراق في محنهم، ليحقق الياسري إحدى أهم محطات نشاطه الفني برمته.

كان العمل الدرامي الأول الذي أخرجه في سورية (حمام الهنا) سنة 1968 للثنائي دريد لحام ونهاد قلعي، الذي كتبه الاخير مقتبسا فكرته عن قصة روسية حملت عنوان ” الكراسي الاثنا عشر”، وظل الياسري يؤكد أن هذا العمل الكوميدي رغم بساطته هو سبب شهرته، وكان لافتا أن يظهر في أول مشهد بحلقته الأولى ليقدم بطلي العمل، إضافة إلى الراحل رفيق سبيعي، وتحدث قبل وفاته بعام عن الصعوبات التي رافقت العمل لأنه صوره من دون عمليات مونتاج، وكان يجري يوميا حوارات بعد انتهاء التصوير مع الممثلين يستمزج فيه آراءهم لتقديم الأفضل.

ورغم النجاح الهائل ل”حمام الهنا” توقفت مسيرة الياسري في الدراما السورية، لينتقل بعدها للسينما التي كانت تشهد عصرها الذهبي، فقدم أول أفلامه سنة 1971 بعنوان (عودة حميدو) عن نص للأخوين رحباني وبطولة ناجي جبر وخالد تاجا ومن مصر منى إبراهيم ونادية الكيلاني، والفيلم عموما ينتمي لأعمال التشويق والعصابات.

وفي فيلمه الثاني (هاوي مشاكل) إنتاج سنة 1972 دخل الياسري على خط التأليف إضافة إلى الإخراج، واستمر في أسلوب أفلام المطاردات والتشويق مع بطله المفضل ناجي جبر وشقيقه الفنان القدير محمود جبر وملك سكر ونبيلة النابلسي.

وانتمت أفلامه اللاحقة (غراميات خاصة) و(حب وكاراتيه) و(جزيرة النساء) للمدرسة ذاتها والأسلوب نفسه، محافظا على النمط الترفيهي، ليأتي فيلمه الأخير في سورية (عشاق على الطريق) محاولة جدية _ كما وصفها النقاد _ لتقديم الترفيه مع المضمون الفكري في الفيلم الذي أعد قصته عن رواية “ساعي البريد يدق الباب مرتين” للأمريكي جيمس كين، ولعب أدوار بطولته رفيق سبيعي وأديب قدورة وجلاديس أبو جودة من لبنان.

وكان التعاون مع دريد لحام هو المحطة الأبرز للياسري خلال عمله في سورية، إذ كتب له أربعة أفلام من غير أن يخرجها منها (مقلب من المكسيك)، كما ألف له لوحات من العرض الشهير ” مسرح الشوك،”، وكان يستشيره في الأعمال التي لم يكن الياسري مشاركا خلالها.

ورغم ان فيلم “عشاق على الطريق ” كان مسك الختام لرحلة الياسري في سورية لكن تعاونه مع أبناء الشام لم يتوقف، ولعل سلسلة (افتح يا سمسم) الشهيرة المثال الأكبر لهذا التعاون، فهذه السلسلة التي أخرجها الياسري على مدى عشرة أعوام وضمت زهاء 390 حلقة، استعان فيها بكتيبة من المبدعين السوريين من اختصاصات شتى، من كبير الكتاب ياسر المالح وفي الإشراف أسامة الروماني وفي التلحين والموسيقا والغناء حسين نازك وسمير حلمي و مصطفى نصري، والممثل توفيق العشا وآخرين.

ومن شواهد تعاون الياسري مع أهل الفن في سورية مسلسل “المرايا ” الذي أخرجه سنة 1984 عن نص من تأليف الكاتب والسيناريست السوري الدكتور رفيق الصبان، واختار لبطولته نخبة من الفنانين العرب في طليعتهم هاني الروماني ورشيد عساف.

لقد افتخر الياسري في آخر أيامه بأنه كان المخرج الوحيد الذي رضي الشاعر الكبير نزار قباني أن يظهر معه في عمل، عندما قرأ خلال مشهد درامي من فيلم (القناص) إنتاج سنة 1979 قصيدة من تأليفه أطل من خلالها على جمهور السينما للمرة الأولى والأخيرة.

( صحيفة تشرين )

 

تشييع الياسري في موكب مهيب في بغداد

من جانب آخر .. شيّع الفنانون العراقيون، الأحد 30 / 10 / 2022م، في العاصمة بغداد المخرج والإعلامي العراقي فيصل الياسري، الذي توفي يوم الخميس في العاصمة الأردنية عمّان عن عمر ناهز الـ89 عاماً.

وتقدم موكب التشييع المهيب الذي انطلق من مقر نقابة الفنانين العراقيين في شارع الرشيد، وسط العاصمة بغداد، نقيب الفنانين العراقيين د.جبار جودي، ورافقته الجوق العسكري الذي عزف معزوفات حزينة. كما شارك في التشييع الكثير من الممثلين العراقيين الذين كان للياسري فضل كبير عليهم بحسب تأكيداتهم.

وشاركت في التشييع زوجة الياسري الممثلة هند كامل ونجله ديار، وبعض من أفراد عائلته.

ووصل الجثمان إلى مطار بغداد الدولي، السبت، حيث استقبله وزير الثقافة العراقي، ونقيب الفنانين العراقيين، وشارك في الاستقبال أيضاً مكتب رئيس الوزراء العراقي.

—–

نبذة عن المخرج الراحل فيصل الياسري: 

 

ولد الفنان فيصل عبد الله الياسري عام 1933م، عمل في الصحافة عام 1948م، وأصدر مجموعة قصصية بعنوان (في الطريق)، كما أصدر رواية (كانت عذراء) عام 1952م.

قبل أن يتوجه للسينما، حصل على امتياز في فن الإخراج والإعداد التلفزيونيين من فيينا، وعمل عام 1958م مخرجاً في تلفزيون بغداد كما عمل للفترة من 1959-1962 مخرجاً في تلفزيون ألمانيا الديمقراطية.

وفي أواخر عام 1965م، عمل في التلفزيون السوري حتى عمله في فيلم (الرأس) في العراق عام 1976م. كما أخرج فيصل الياسري عدداً من الأفلام التسجيلية، وحوالي عشرة أفلام روائية منها أفلام: (الرأس 1976) و(النهر 1977) و(القناص 1979) و(بابل حبيبتي) وغيرها.

ومن أعماله التلفزيونية التي أخرجها: (دنانير من ذهب) و(اللغة العربية) و(المرايا) و(الدفتر الأزرق) وبرنامج الملف الذي لخص آثار العمليات العسكرية على البنية التحتية والخدمات على المواطنين العراقيين في حرب عاصفة الصحراء. ساهم في تأسيس تلفزيون بغداد الثقافي وكان مديره بين عامي 1994 و1995 كما يمتلك فضائية الديار العراقية. وهو زوج الممثلة العراقية هند كامل.

وكان للراحل أعمال:-

 

المسلسل التعليمي افتح يا سمسم

 

المسلسل التثقيفي سلامتك

 

المسلسل السوري حمام الهنا

 

الفيلم السوري عودة حميدو 1971

 

الفيلم السوري غراميات خاصة 1974

 

الفيلم السوري عشاق على الطريق 1977

 

المسلسل العربي المرايا 1984

 

الفيلم السوري زواج علي الطريقة المحلية 1987

 

التعليقات مغلقة.