جديد 4E

رفيق نصر الله : أنا ابن عبد الناصر الذي تربى على إذاعة القاهرة وصوت العرب

كتبَ رفيق نصر الله *

في هذا الزمن العربي الردىء.. زمن الانحطاط وانكسار القناعات والتخلي عن الهوية .. زمن اقزام المراحل  واتباع الاستعمار …كل شيء متوقع ..

اصر احد اصدقائي العروبيين الناصريين المصريين على دعوتي لزيارة مصر .. قلت له حاولت مرة للمشاركة بتوقيع كتابي حروب لا تنتهي والذي تحدثت فيه عن بطولات الحيش المصري .. لكن ثمة من قال لي لا انصحك لان اسمك بالمطار وممنوع الدخول .. لم اعر الامر اهتماما وقلت ربما هناك خطأ ما .. لكن مع اصرار الصديق على الدعوة قلت له دقق بالامر..

وحاء الرد الذي اضحكني طويلا .. الرد ممنوع السفر الى مصر .. سياسة معادية !!!!

انا يا مخابرات مصر سياسة معادية !! انا ابن عبد الناصر  والذي تربى على اذاعه القاهرة وصوت العرب وعايش كبار الاعلاميين المصريين وتتلمذ على يدهم في تلفزيون ابو ظبي .. انا من يملك الارشيف الوطني الكامل لكل الاغنيات الوطنية .. انا من تظاهر في شوارع بيروت حاملا صور عبد الناصر ومناصرا لمصر العروبه .. انا من تعود زيارة مصر وزرت كل مدينه فيها وكل ( حته ) منها..انا ابن ابو رفيق وام رفيق عندما تبرعا بخاتمي الزواج دعما للمجهود الحربي وهما لا يملكان الا قناعاتهما القومية

انا ابن القضايا القومية والوطنية والذي لا يزال يدعو لعودة دور مصر لريادة العالم العربي …

شكرا للمخابرات المصرية !!!!! ولمن اخذ قرار المنع.. يشرفني ان اوصم باني نعم سياسة معادية ولكن معادية للتطبيع وللمذله وللتخلي عن العروبه .. عروبة عبد الناصر ..وساظل مقدرا ومحبا للجيش المصري الذي جاء من صفوفه عبد الناصر

مبروك ….. يا مصر ديفيد وشلومو يدخلان  مصر ( ادخلوها امنين ) وانا ممنوع من دخولها ..

اي عندي حولا اطهر واشرف مكان بهذه الارض

وعندما تعود مصر لعروبتها .. سنرمي انفسنا بحضنها الطاهر !!!!!

الصفحة الخاصة على الفيسبوك لمدير المركز الدولي للإعلام والدراسات *

=====

ورفيق نصر الله هو ( حسب الشبكة الاجتماعية العربية لمحبي القراءة – أبجد ):

— مواليد حولا جنوب لبنان ١٩٥٠.

— إعلامي وكاتب سياسي — مدير المركز الدولي للإعلام والدراسات في بيروت.

— عمل منذ العام ١٩٧٥ في الحقل التلفزيوني مديراً لمكتب الإمارات للإعلام — قناة أبو ظبي في بيروت حتى العام ٢٠٠٦.

— محاضر في العديد من الجامعات اللبنانية والعربية في الشؤون الإعلامية والسياسية.

— أشرف على دورات تدريبية إعلامية عديدة بالتعاون مع هيئات دولية.

— حاصل على شهادات تقدير عربية ودولية لتغطية أحداث كبرى اجتياح ١٩٨٢ — أحداث لبنان — مؤتمر مدريد — حرب الخليج الأولى — مؤتمر الطائف — لوزان — حرب البوسنة — السودان — قبرص — مؤتمرات في لاهاي وأوسلو وروما — الانسحاب الإسرائيلي.. وغيرها من مؤتمرات دولية وعربية وإقليمية وصولاً إلى حرب تموز ٢٠٠٦.

— له كتابات سياسية وإعلامية ومسرحية.

— حاصل على وسام الاستحقاق اللبناني ذي السعف لدوره الإعلامي.

— صدرت له مجموعات نثرية وشعرية آخرها (أيمن ينام باكراً) عن دار بيسان ٢٠٠٤.

— عضو سابق في مجلس إدارة تلفزيون لبنان.

— مستشار إعلامي سابق في وزارة الخارجية اللبنانية.

ويعتبر الأستاذ رفيق من أشد المدافعين عن العروبة وعن الحقوق العربية المسلوبة، وله مواقف رجولية كبرى مع المقاومة ومحورها بكل صراحة ووضوح، وخلال سنين الحرب العشرة على سورية وقف مدافعاً عنها بقوة لا تلين، وكان هو السباق لكشف المخططات ضدها منذ بداية الأحداث ولاسيما مخطط بندر، وله رؤية تحليلية جريئة ونادرة، كما  أن حديثه يمتاز بالعمق وشدة الجذب.

لك كل المحبة أستاذ رفيق نصر الله من ( السلطة الرابعة ) وأحر التحيات الذهبية والخضراء التي تشبهك وتشبه حولا