جديد 4E

رئيس اتحاد غرف السياحة السورية : مشاريع ترسم مستقبل حلب وتعيد ألقها السياحي

خضير : نتطلّع إلى فتح الحدود مع الدول المجاورة .. وتفعيل المنشآت السياحية والاستراحات على طريق حلب دمشق

السلطة الرابعة – 4e

اعتبر المهندس طلال خضير رئيس اتحاد غرف السياحة السورية ورئيس غرفة سياحة المنطقة الشمالية أن لدى مدينة حلب مقومات تضعها في مصاف المدن ذات الطبيعة السياحية متعددة الأهداف والمقاصد ، خاصة المدينة القديمة وأسواقها وهي مسجلة في اليونسكو كمدينة من التراث العالمي، فهي تحتضن بين جنباتها العديد من المقاصد السياحية في مختلف المجالات من السياحة الدينية والفنية والثقافية والطبيعية.

المهندس طلال خضير

ويرى خضير أن إعادة مقر اتحاد غرف السياحة إلى مدينة حلب بعد انقطاع دام نحو 8 سنوات بسبب الحرب الظالمة ، إنما هو تأكيد على عراقة هذه المدينة الغنية بحضارتها الموغلة في القدم ، والتي تم تكريمها من قبل السيد الرئيس بشار الأسد بأن تكون مقراً لاتحاد غرف السياحة السورية وفق ما نص عليه القانون 65 لعام 2002 .

وأضاف رئيس اتحاد غرف السياحة في لقاء أجراه معه الزميل فؤاد العجيلي في حلب ونشرته صحيفة الثورة، بأن كل تلك المقومات التي تتصف بها حلب تضع الاتحاد أمام مسؤوليات كبيرة لرسم مستقبل المدينة وإعادة الألق إليها بعد أن تعرضت لأخطر حرب دمرت الحجر ولكنها لم تستطع أن تثني عزيمة البشر وإرادة الحياة، فهناك حزمة من المشاريع التي من المقرر أن يتم البدء بها من دراسات وتنفيذ لمشاريع في حلب القديمة إلى جانب مطارح سياحية سيجري تنفيذها في شتى أنحاء المدينة بهدف إضفاء الطابع السياحي عليها، موضحاً أن من جملة المشاريع المزمع متابعتها والتي تم توقيع عقودها مع المستثمرين ” فندق الكارلتون – المطبخ العجمي – مبنى الخدمات – المشفى العسكري – السراي الجديدة .. إضافة إلى تجميل مركز المدينة وغيرها من المشاريع التي تعمل عليها محافظة حلب في إعادة تأهيل اسواق المدينة القديمة.

أسواق حلب القديمة

كما أن العمل يجري وبالتنسيق مع وزارة السياحة -الشريك الاستراتيجي والداعم للاتحاد – لتفعيل خطة القطاع السياحي ٢٠١٩ – ٢٠٣٠ والتي هي خطة متكاملة على مستوى القطر العربي السوري تهدف لإعادة الألق لهذا القطاع وليكون شريكاً أساسياً مساهماً في الدخل القومي وستكون هناك خطط للتدريب والتأهيل لرفد سوق العمل وضمن برامج ومناهج عالمية ، وأيضا إيجاد مقاصد لتنشيط السياحة الشعبية، وسيطالب الاتحاد بفتح الحدود مع الدول المجاورة لتسهيل حركة القدوم والمغادرة وإعادة تفعيل المطارات في حلب واللاذقية والقامشلي .

وختم خضير بالإشارة إلى أنّ المتابعة جارية حالياً لإعادة تفعيل المنشآت السياحية والاستراحات الواقعة على محور طريق حلب – دمشق الدولي حيث تم تشميل هذا المحور ببرنامج دعم الفوائد على القروض الذي أقرته الحكومة ، والذي يؤمن قروضاً ميسرة لإعادة تأهيل هذه المنشآت.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

17 − = 11