الحرس الثوري الإيراني يحتجز سفينة أجنبية في مياه الخليج

السلطة الرابعة – وكالات

أعلنت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، يوم السبت، عن احتجاز سفينة أجنبية في مياه الخليج.

ووفقا لوكالة أنباء فارس الإيرانية، احتجزت قوات لواء “ذوالفقار” 412 التابع للمنطقة البحرية الرابعة للحرس الثوري سفينة أجنبية تحمل 300 ألف لتر من الوقود المهرب في مياه الخليج.

وأوضحت أن “السفينة تحمل العلم البنمي وتحمل أكثر من 300 ألف لتر من وقود السولار”.

وفي وقت سابق، أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، أن القوات الإيرانية لن تتقيد بمنطقة جغرافية محددة عند الدفاع عن أمنها ومصالحها الحيوية في المنطقة.

واعتبر سلامي في تصريحاته التي أدلى بها، يوم الخميس – مثلما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية – أن منطقة بحر الخليج تشكل “الجبهة الدفاعية الراسخة” لإيران.

وأتت تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني، التي نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية “فارس”، أثناء تدشين عابرة المحيطات الإيرانية الجديدة التي تحمل اسم “الشهيد رودكي”، حيث شدد سلامي على أهمية هذا الحدث واصفا إياه بالحدث الذي “لا ينسى في تاريخ هذه القوة (إيران)”.

وقال سلامي في تصريحاته: “إننا على ثقة بأن ما حدث اليوم في القوة البحرية للحرس الثوري المقتدرة والراسخة يأتي امتدادا للرؤية العميقة والاستراتيجية لقائد الثورة الإسلامية القائد العام للقوات المسلحة”، معتبرا أنه قد رسم “منطق الصمود والمقاومة والدفاع الموثوق والراسخ”، أمام أعداء إيران، وأن “خارطة الطريق الآمن” واستقلال البلاد يمر عبر تحقيق الاقتدار، بحسب المصدر.

وأشار سلامي في تصريحاته إلى أن منطقة بحر الخليج العربي تعتبر “الجبهة الدفاعية الراسخة لإيران” وأنها نقطة “التلاقي والمواجهة” مع القوى الأخرى.

وقال سلامي: إن هذه المنطقة استراتيجية للاقتصاد العالمي وإن الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤدي دورا ممتازا وفريدا في توفير الأمن لهذه الرقعة البحرية الحاسمة للاقتصاد العالمي”، على حد تعبيره.. تبعاً لما قالته سبوتنيك، التي أشارت إلى أن سلامي اعتبر أن دول العالم مدينة لإيران وكوادرها البحرية لأنهم وفروا الأمن لهذه الرقعة البحرية الكبيرة، مشددا على أن بلاده لن تتقيد بمنطقة جغرافية محددة للدفاع عن أمنها ومصالحها.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 2 = 2