في ملتقى العجيلي للإبداع الروائي :الرقة كانت ومازالت مهداً للثقافة والحضارة والتراث

السلطة الرابعة – ريف الرقة – فؤاد العجيلي :

على مدى ثلاثة أيام استضافت مدينة دبسي عفنان في ريف محافظة الرقة ملتقى الأديب عبد السلام العجيلي للإبداع الروائي برعاية كريمة من الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة .

من وقائع حفل الافتتاح

ممثل راعي الملتقى المهندس عبيد الحسن محافظ الرقة وخلال كلمته أكد على أن هذا الملتقى هو نتاج تراثي وثقافي وفكري ترك بصمة على جبين الرقة الحبيبة، مشيراً إلى أن الثقافة تعد حصناً منيعاً للشعوب في مواجهة سطو الإرهاب الصهيو أميركي، حيث أنه يحارب بالفكر إلى جانب البندقية.

من جانبه الدكتور عبد العزيز العيسى أمين فرع الحزب في الرقة أشار إلى أن انطلاق ملتقى الدكتور العجيلي دليل على المكانة الثقافية والأديبة لمحافظة الرقة على الساحة السورية.

بدوره محمد الأحمد العبدون مدير الثقافة بالرقة أوضح أن الوطن ينتصر هذا اليوم بالثقافة كما انتصر على الإرهاب ببسالة الجيش العربي السوري وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد، مؤكداً على أهمية دور الثقافة في مواجهة الجهل والإرهاب وأن الاستمرار في إقامة هذا الملتقى الروائي هو دليل نهضة الأمة ووعيها وحبها للحياة.

جلسات الملتقى

أولى جلسات الملتقى النقدية كانت تحت عنوان “جماليات المكان في الرواية السورية ” شارك فيها الدكتور صلاح الدين يونس والدكتور فاروق اسليم والدكتور هايل الطالب والدكتور عاطف بطرس وأدارها الأستاذ داود أبو شقرة، فيما تابع المشاركون في اليوم الثاني برنامج الفعاليات بجلسة حملت عنوان ” اللغة والحوار في الخطاب الروائي بين الفصحى والعامية ” بمشاركة الدكتورة وضحى يونس، والدكتورة زبيدة القاضي والأستاذ محمد أحمد الطاهر والأستاذ نذير جعفر، وأدار الجلسة الدكتور فاروق اسليم ،

أما الجلسة الثالثة فكانت بعنوان ” الكاتب وشخصياته ” وشارك فيها الأستاذ سهيل الذيب والأستاذ سامر اسماعيل والأستاذ محمد الحفري والأستاذ داود أبو شقرة وأدارها الأستاذ نذير جعفر .

مدير الثقافة : رسالة ثقافية

مدير الثقافة وخلال حضوره جلسات الملتقى وصف المشاركين   بأمراء الأدب ومثقفي الوطن وأن ما قدموه في ملتقى الأديب العجيلي للإبداع الروائي هي رسالات قوية في وجه أعداء الوطن والأدب والسلام، معرباً عن شكره وتقديره لهم مؤكداً أن الرقة الحبيبة كانت ومازالت مهداً للثقافة والحضارة والتراث وستبقى قادرة على مواجهة الفكر الظلامي بقوة العلم والأدب لأن كلمته أقوى من الرصاص، لافتاً أن ملتقى العجيلي هو رسالة ثقافية، حضارية، نبرهن للعالم من خلالها أننا رسل الإنسانية والتاريخ وأصحاب هذه الأرض العريقة.

والجدير ذكره أن الملتقى تضمن تكريماً لعدد من الأدباء، إضافة إلى معارض للتصوير الضوئي والفن التشكيلي ومعرض للكتاب ومعرض للتراث الرقي ومعرض رُقم رقيّة الذي جسدت لوحاته الخشبية أدباء الرقة، إلى جانب فقرات من الرقص الشعبي قدمتها فرقة حكمت للفنون الشعبية .

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 83 = 90