رحيل فتى الشاشة الأول الفنان المصري الكبير محمود ياسين عن 79 عاما ..شهيرة : رحل حبيب عمري خلاص

السلطة الرابعة – متابعات

توفي في وقت مبكر من صباح الأربعاء الممثل المصري محمود ياسين عن عمر يناهز 79 عاما.

وأعلن عمرو محمود ياسين، نجل الفنان الراحل، وفاة والده عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، طالبا من متابعيه الدعاء له.

هيئة الإذاعة البريطانية ( BBC ) قالت على موقعها الإلكتروني العربي : إنّ لمحمود ياسين تاريخ طويل في السينما والمسرح والتلفزيون والإذاعة المصرية.

ولد ياسين في بورسعيد، شمال شرقي البلاد، عام 1941، وتخرج في كلية الحقوق عام 1964 وعمل محاميا لفترة قصيرة قبل أن يمتهن التمثيل.

ومن أبرز أعماله أفلام الرجل الذي فقد ظله عام 1968، وشيء من الخوف عام 1969، ونحن لا نزرع الشوك عام 1970، وأنف وثلاث عيون عام 1972، والعاطفة والجسد عام 1972، والرصاصة لا تزال في جيبي عام 1974.

وقدم أيضا عددا من المسلسلات الدينية والتاريخية في الإذاعة والتلفزيون.

بدأ تعلق ياسين بالتمثيل المسرحي منذ أن كان في المرحلة الإعدادية وكان يحلم بالوصول إلى المسرح القومي.

وحقق حلمه بتقديم العديد من الأعمال المسرحية الناجحة على خشبة المسرح القومي ومسارح أخرى، ومن أبرز أعماله المسرحية: ليلى والمجنون، والخديوي، وحدث في أكتوبر، وعودة الغائب، والزيارة انتهت.

كما عرف ياسين بأدواره الرومانسية في السينما المصرية، وخاصة في فترة السبعينيات، حتى لقب بفتى الشاشة الأول.

وقدم ياسين للسينما أكثر من 150 فيلما بين عامي 1968 و2012.

وجسّد محمود ياسين دور المحارب في العديد من الأفلام التي ترصد الفترة ما بين عامي 67 و73 مثل الرصاصة لا تزال في جيبي، وأغنية على الممر.

كما اشتُهر محمود ياسين بأداء الأدوار النفسية المعقدة كدوره في فيلم أين عقلي، وثالثهم الشيطان، ومسلسل الدوامة.

وامتلك ياسين صوتا مميزا جعله يتولى مهمة التقديم والتعليق في الكثير من الفعاليات الفنية والوطنية.

وأوردت صحيفة ( اليوم السابع ) الإلكترونية المصرية نبأ وفاته مشيرةً إلى أول تعليق للفنانة شهيرة بعد وفاة زوجها الفنان محمود ياسين، حيث عبرت الفنانة شهيرة عن حزنها الكبير لوداع

السيدة شهيرة ومحمود ياسين

زوجها النجم الراحل محمود ياسين، الذى رحل عن دنيانا اليوم بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 79 عاما، ونشرت شهيرة صورة عبر حسابها الشخصى على موقع “فيس بوك” لزوجها الراحل محمود ياسين، معلقة عليها “رحل حبيب عمري خلاص”.

وكرّرت اليوم السابع أنّ محمود فؤاد محمود ياسين كان قد ولد في مدينة بورسعيد عام 1941 وتعلق بالمسرح منذ أن كان في المرحلة الإعدادية من خلال (نادي المسرح) في بورسعيد وكان حلمه آنذاك أن يقف في يوم ما على خشبة المسرح القومي. انتقل إلى القاهرة للالتحاق بالجامعة وتخرج في كلية الحقوق.

الفنانة شهيرة – زوجته

وحقق حلمه بالانضمام للمسرح القومي الذي قدم عليه وعلى المسارح الأخرى عشرات الأعمال المميزة مثل (ليلى والمجنون) و(الخديوي) و(حدث في أكتوبر) و(عودة الغائب) و(الزيارة انتهت) و(بداية ونهاية) و(البهلوان).

قدم في السينما أدوارا صغيرة في نهاية حقبة الستينات إلى أن جاءت فرصته الكبيرة في فيلم (نحن لا نزرع الشوك) مع شادية عام 1970 وتوالت الأفلام بعد ذلك فكان من بينها (الخيط الرفيع) أمام فاتن حمامة و(أنف وثلاث عيون) أمام ماجدة الصباحي و(قاع المدينة) أمام نادية لطفي و(مولد يا دنيا) أمام المطربة عفاف راضي و(اذكريني) أمام نجلاء فتحي و(الباطنية) أمام نادية الجندي و(الجلسة سرية) أمام يسرا و(الحرافيش) أمام صفية العمري.

وفى التليفزيون قدم عشرات المسلسلات منها (الدوامة) و(غدا تتفتح الزهور) و(مذكرات زوج) و(اللقاء الثاني) و(أخو البنات) و(اليقين) و(العصيان) و(سوق العصر) و(وعد ومش مكتوب) و(ضد التيار) و(رياح الشرق) و(أبو حنيفة النعمان).

منحه التقدم في العمر مساحة أكبر للعب أدوار مميزة في السينما وقف فيها بجانب الأجيال التالية من النجوم فشارك في (الجزيرة) مع أحمد السقا و(الوعد) مع آسر ياسين و(عزبة آدم) مع أحمد عزمي وماجد الكدواني و(جدو حبيبي) مع بشرى وأحمد فهمي.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

99 − = 92