مصدر اقتصادي واجتماعي وبيئي .. قرنفلة يدعو لإعلان 2021 عاما وطنيا للغابات

غاباتنا تعاني من كونها غير منتجة للغاية، وغير مخططة ولا مُدارة بهدف العمل المكثف

دمشق – السلطة الرابعة

يتسبب الناس في 85٪ من حرائق الغابات، وهذا يشمل كل شيء من حرائق النزهات غير المراقبة إلى خطوط الكهرباء المنهارة وهناك أسباب أخرى للخطورة المتزايدة لحرائق الغابات، مثل ارتفاع درجات الحرارة ، والشتاء القصير، المزيد من الآفات ، والجفاف .

وفي تصريح خاص للسلطة الرابعة حول حرائق الغابات يقول المهندس عبد الرحمن قرنفلة الخبير بالشأن الزراعي : 

 بدون الرغبة في وضع قائمة شاملة بالوظائف المتعددة لغاباتنا، تعتبر الغابة – قبل كل شيء – مصدراً للحفاظ على التوازن البيئي والمناخي، حيث تتمتع بلادنا إلى حد كبير بمناخ حار وجاف ، وغالباً ما تجتاحه الرياح الجنوبية ، ولا سيما رياح الخماسين. وتشكل الغابات حاجزاً ، وجداراً دفاعياً ، ومنطقة ترشيح مقابل هذه الرياح الساخنة ، ولها تأثير مهم في التوازن، ولسوء الحظ ففي كثير من غاباتنا أدى الفأس والنار إلى تدمير هذا التراث إلى حد كبير، مما أدى إلى تغيرات مناخية وبيئية.

على سبيل المثال في القرنين الثامن والتاسع عشر، كانت مناطق واسعة من جبال القلمون والجبال التدمرية وجبال البلعاس وسلسلة جبال لبنان الشرقية وغيرها مغطاة بالغابات إلى حد كبير وكان المناخ في ذلك الوقت على الأرجح أكثر اعتدالًا مما هو عليه اليوم.

وتتميز غاباتنا التي تشكل جزءاً من غابات البحر الأبيض المتوسط بنباتات وفيرة للغاية تسود فيها الأنواع عريضة الأوراق، تظهر الطوابق السفلية بشكل عام نباتات من نوع Maquis ، مصحوبة بأشجار السنديان ؛ ثم يأتي دور البلوط المناسب وأخيراً طابق الزان. الصنوبريات أقل انتشاراً وغالباً ما تكون غائبة. تحل غابات الصنوبر في بعض الأحيان محل المكسرات ؛ غابات الأرز كانت تغطي سابقًا مساحات كبيرة في طابق البلوط ، بينما تشكل أشجار التنوب والصنوبر محلياً أجنحة مهمة في طابق الزان.

الباحث عبد الرحمن قرنفلة

واضاف قرنفلة : للغابة تأثير هام مماثل فيما يتعلق بالتوازن الهيدروجيولوجي.

أولاً :

 فهو يمثل خزانًا للمياه والرطوبة، وحمايته تعني حماية طبقات المياه السطحية والجوفية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحياة النباتية والتي تشكل موردًا مهماً للبشرية والحفاظ عليها.

ثانياً

 بفضل أنظمة الجذور القوية للأشجار على وجه الخصوص، يمثل الغطاء الحرجي وسيلة فعالة لمكافحة الأخاديد والتعرية والانهيارات الأرضية وسقوط الصخور وحركة التربة والمجاري المائية، و تأوي الغابة عددًا هائلاً من الكائنات الحية التي تنتمي إلى عوالم كل من النباتات والحيوانات، وتولد مادة عضوية وتخلق التربة حرفياً. ويمكن أن يكون لاستخدام الأخشاب بشكل أكبر، خاصة في البناء، آثار إيجابية على البيئة لأن الأخشاب تخزن ثاني أكسيد الكربون، وهو السبب الرئيسي لتأثير الاحتباس الحراري.

الغابات توفر 50 مهنة مختلفة :

وحول الاهمية الاقتصادية للغابات يقول المهندس قرنفلة : تتيح الغابة الحفاظ على الكائنات الحية من جميع الأنواع ، وهي موطن لتربية الماشية ومنجم لإمكانيات جديدة للجمع الجيني. وتقوم الغابات بتصفية الهواء إذ يمكن للهكتار من الغابات إصلاح ستة إلى عشرة أطنان من الكربون سنويًا وإطلاق اثني عشر إلى عشرين طنًا من الزيوت الأساسية الحاملة للأكسجين والتي تفيد الجهاز التنفسي البشري.

  وفيما يتعلق باستخدام الكتلة الحيوية في توليد الطاقة فإن للغابة دور هام فيما يتعلق  بتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كيميائية، وتتيح  الغابات حوالي خمسين مهنة مختلفة . ويوفر الخشب الأساس لـ 50000 مشروع من جميع الأحجام، بدءاً من الحطاب الفردي ونجار القرية إلى الصناعات الثقيلة.

والغابات تشكل إطاراً مثاليًا للترفيه ، وتستخدم على نطاق واسع كمصدر للرعي.. وتفتح زراعة المساحات المكشوفة من الغابات بالنباتات الطبية المتاحة ببيئة الغابة آفاقاً عديدة للتنمية الريفية والصناعية والسياحية ،  ويمكن في ظل ظروف معينة أن تكمل الزراعة أو تحل محلها ، لا سيما في التربة ذات النوعية الرديئة المأخوذة من الزراعة.

زيادة عدد الحرائق وزيادة المساحات المدمرة

ومن جانب اخر اكد قرنفلة أن التحليل الإحصائي يكشف عن زيادة في عدد الحرائق في الآونة الاخيرة ،  وزيادة في متوسط المساحة المدمرة . وهذا يشير إلى غياب التقدم في الوقاية من الحرائق. وعدم التحسن في تقنيات مكافحة حرائق الغابات ، وحقيقة الامر ان غاباتنا تعاني من كونها غير منتجة للغاية وغير مخططة ولا مُدارة بهدف العمل المكثف. وهذا يدفع النظم الإيكولوجية للغابات إلى أشكال نباتية أكثر تدهوراً وقابلة للاحتراق، وفي نهاية المطاف، تختفي جميع النباتات ، وتنجرف التربة غير المقيدة تدريجياً عن طريق هطول الأمطار وتظهر الصخور العارية. ومن اجل ادارة فاعلة للغابات والحد من توسع نطاق الحرائق التي تهدد بقاءها  يجب تكثيف البحث العلمي الذي يهدف إلى فهم أشمل للتفاعل بين المجتمع البشري المحيط بالغابة ومواردها الطبيعية، والآثار التي قد تنجم عن التغييرات الخارجية وتعزيز تدريب الحراجيين في هذا الاطار .

يجب تشجيع كل مواطن على الدفاع عن سياسة حماية الغابات.:

وأوضح قرنفلة ان حماية الغابات ليست شأناً حكوميا فقط، بل هو مسؤولية مجتمعية قبل كل شيء لأنها تعني حياة كل مواطن كما تعني استمرار الحياة على كوكب الارض بمعنى أوسع، ومن المفيد إعلان عام 2021  / العام الوطني للغابات / يتضمن تنفيذ حملات  لتوعية المجتمع ولاسيما الشباب بمشاكل وإمكانيات الغابة. وكذلك تنفيذ انشطة مستمرة لزراعة الاشجار في المناطق التي دمرتها الحرائق، وتخصيص مساحة محددة لكل نقابة مهنية أو فعالية اقتصادية او اجتماعية تقوم بإعادة تشجيرها فهناك حاجة ملحة للتشجير وإعادة التحريج. يجب تشجيع الاستغلال طويل الأجل وإدارة موارد الغابات والغابات نفسها من أجل خلق فرص عمل في المناطق المحرومة في كثير من الأحيان ومن أجل حماية تراث الغابات في بلادنا بكل تنوعه البيولوجي.

إعلان الغابات المهددة بالحرائق مناطق محمية

 وحول حماية الغابات قال قرنفلة : تعد غاباتنا جزءاً من التراث الحرجي السوري ، ويعتبر الحفاظ على هذا النظام البيئي الهش مسؤولية تقع على عاتق المجتمع والدولة معاً . ولابد من إيلاء اهتمام خاص لإدارة بيئات الغابات المعرضة للخطر بشكل خاص مثل الغابات الجبلية وتعيينها كمناطق محمية حيث نحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى حماية منطقة مرجعية يمكن فيها الحفاظ على التنوع البيولوجي الأصلي للأجيال القادمة، ويجب أن تتخذ الحكومة خطوات للحفاظ على هذه الموارد الحرجية الجينية، حيث يعتبر العمل في هذا الاتجاه مسألة ملحة .

ومن المرجح أهمية إنشاء لجان دائمة للغابات، وإنشاء نظام وطني للمعلومات والاتصال بشأن الغابات، وصياغة عدة أدوات لحماية الغابات وتطويرها واستغلالها.

وأضاف  : من المهم تبني  نظام صارم لاستخدام الأراضي بحيث لا يُسمح بالتحول إلى استخدامات أخرى ، مثل البناء ، بعد الحرائق. يجب استعادة المناطق المتضررة من الحرائق من خلال إجراء عمليات تجديد اصطناعي عاجلة أو ضمان التجديد الطبيعي للمناطق المحروقة من الغابة مع مراعاة خصوصية النظم البيئية للغابات واختيار أنواع مقاومة للحريق يمكن مزجها مع الأنواع الأخرى لتقليل مخاطر الحرائق وتقليل الضرر.

 و من الضروري في نفس الوقت مواصلة تعزيز تدابير مكافحة الحرائق من خلال زيادة الاستفادة من جميع مرافق التكنولوجيا الحديثة، مثل الكشف عن بعد، وتركيب نظام حماية نباتات الغابات.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

81 − 79 =