أغرب الأماكن السياحية في العالم…

بسبب تكوينات طبيعية وإبداع الخالق، أو بعض المناطق التي شهدت تدخلاً بشرياً حولّها إلى أماكن فريدة، هذه أغرب المناطق السياحية حول العالم، حسب موقع «إكسبرس» البريطاني.

-السلّم إلى الجنة في هاواي:

رغم أنه غير مفتوح للجمهور، ويُحظر تسلقه بسبب خطورته، إلا أن “السُلّم إلى الجنة” (Stairway to Heaven)، المعروف أيضاً بإسم الطريق إلى الجنة (Haiku Stairs)، والذي يعدّ ممّراً في منطقة أواهو بولاية “هاواي”، يعتبر من أهم الأماكن السياحية، ويتكوّن السُلّم إجمالاً من 3922 درجة على طول سلسلة جبال Ko’olau في “أواهو”، مما يجعل الرحلة شديدة الانحدار وخطرة، لكنها مذهلة.
وقصة بناء السُلّم بدأت منذ عام 1943 لأغراض عسكرية لصالح البحرية الأمريكية، وتمّ إغلاقه أمام الجمهور في عام 1987.
وعلى الرغم من أنه في عام 2018، قالت السلطات المحلية، إنه ليس لديها خطط لإعادة فتح السلالم للجمهور، إلا أنه في عام 2020 تمّ الإعلان عن خطط لمحاولة تحويل المكان إلى نشاط مدفوع الأجر، ولكن على أية حال، المنع لم يوقف المستكشفين المخادعين عن محاولة تجاوز حواجز الأمان، وبعضهم يتمكّن من صعوده.

-النهر المسحور في الفلبين:

حصل نهر هيناتوان المسحور (Surigao del Sur) في “مينداناو” بالفلبين على اسمه بناءاً على الاعتقاد بأنه مسحور، بسبب تعدّد ألوان النهر غير العادية والأعماق غير المستكشفة، والتي بدورها كانت البطل في عدد من الأساطير المحلية المروية حول هذا النهر مثل قصص الجنيّات.

-بوابة الجحيم في تركمانستان:

عبارة عن حقل غاز طبيعي في تركمانستان، انهار في كهف تحت الأرض في عام 1971، ومعروف باسم “بوابة الجحيم”، وكذلك “الباب إلى الجحيم”، وتبلغ مساحة فوهة الغاز 5350 متراً مربعاً، أي أنها في حجم ملعب كرة قدم أمريكي.
ويرجع سبب التسمية بعدما أضرم الجيولوجيون النار في الحفرة لوقف انتشار غاز الميثان، ويقال إنها تحترق منذ ذلك الحين.

-الغابة الملتوية في بولندا:

المعروفة باسم (Gmina Gryfino) وعلى الرغم من أنها تبدو جزءاً من قصة خيالية بسبب الشكل الغريب لأشجار الصنوبر، إلا أنها حقيقية وتقع بالقرب من منطقة نو تشارنوفو Nowe  Czarnowo ببولندا.
وتعدّ هذه الغابة عبارة عن بستان طبيعي مكوّن من أشجار صنوبر ذات شكل غريب، ويقدّر عمر الأشجار المشوّهة بين 70 و80 سنة.
وتنحني كل شجرة صنوبر بشكل حادّ نحو الشمال فوق مستوى الأرض مباشرة، ثم تنحني للخلف في وضع مستقيم بعد رحلة جانبية من ثلاثة إلى تسعة أقدام.
ولا يوجد تفسير واضح لتحوّل شكل الأشجار إلى هذه الهيئة، إلا أنه يُعتقد أنها صنعت لتشكيل هذا المشهد باستخدام أداة أو تقنية بشرية، بينما يشير تفسير آخر إلى أنها ناتجة عن عاصفة ثلجية.

-سالار دي أويوني في بوليفيا:

عبارة عن أكبر مسطّح ملح في العالم، يمتد على أكثر من 1000 كيلومتر مربع، وتشكّل نتيجة لبحيرة ما قبل التاريخ، التي جفّت وتركت محيطاً من الملح يعدّ هو الأكبر في العالم ويشبه الصحراء، ويمثّل ثلث احتياطيات العالم من الليثيوم.
ويتدفق الزوار من بعيد لرؤية الملح الأبيض الناصع والتكوينات الصخرية والمناظر الطبيعية المرصّعة بالصبّار العملاق، الذي يتجاوز ارتفاعه في بعض الأحيان 10 أمتار.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

24 − = 23