ترامب يتحدث عن مناقشة قسد حول ضمان سرقة النفط السوري.. وبعدها سيغادر

السلطة الرابعة – وكالات:

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة قد تبحث موضوع الحقول النفطية بشرق سوريا مع الأكراد.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي له، يوم الجمعة: “لقد تمكنت من الحفاظ على النفط. ولدينا قوات تقوم بحراسة النفط، وإضافة إلى ذلك نحن خارج سوريا”.

وأضاف: “من الممكن أن نجري مناقشات مع الأكراد حول النفط، وسنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر”.

وقالت جريدة رأي اليوم الإلكترونية بأن ترامب لم يقدم أي توضيحات بشأن تفاصيل المناقشات المحتملة أو الجهات المحتملة التي ستشارك فيها، أو أي مواعيد لها.

من جهتها قناة العالم قالت بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد ألمح الى الاتفاق السري الذي جرى بين شركة اميركية لاستثمار وسرقة النفط السوري مع جماعة “قسد” التابعة لها.

واشار ترامب الى ان ادارته ستبحث موضوع الحقول النفطية بشرق سوريا مع الأكراد، وبرغم انه لم يحصل على تخويل دولي للتدخل في سوريا قال ترامب في مؤتمر صحفي يوم امس الجمعة: “لقد تمكنت من الحفاظ على النفط. ولدينا قوات تقوم بحراسة النفط، وإضافة إلى ذلك نحن خارج سوريا”.

وأضاف ترامب: “من الممكن أن نجري مناقشات مع الأكراد حول النفط، وسنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر”، وهو هنا يخالف كل القوانين والقرارات الشرعية التي توجب تعاقد الحكومات مع جهات شرعية وليس مع منظمات مسلحة كما يحصل بين البيت الابيض و”قسد”.

وكان السناتور الأمريكي ليندسي غراهام قد أعلن في أواخر يوليو الماضي عن عقد اتفاقية بين شركة أمريكية و”قسد” بشمال شرقي سوريا حول تطوير واستثمار الحقول النفطية في المنطقة.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

36 − 35 =