دائرة نفوس قطنا تعاني نقصاً بعدد الموظفين

الصحفي حسين صقر

حسين صقر

لأنه لا يمكن إغفال الدور المهم الذي تقوم به دوائر السجل المدني لكونها الجهة المسؤولة عن تقديم الوثائق الشخصية من إخراجات قيود وبيانات عائلية وزواج وشهادات وفاة وولادة وغيرها من الأوراق المطلوبة للدوائر الحكومية، لابد من الإشارة إلى المصاعب التي يواجهها موظفو تلك الدوائر في منح المواطن ما يريد، و لاسيما أن هذا العمل يتطلب جهوداً واضحة، نظراً لما يتطلب من دقة في توثيق البيانات، ومحاولة تذليل تلك الصعوبات وتخفيف معاناتهم التي يلاقونها لإيصال المطلوب.

دائرة نفوس منطقة قطنا، إحدى تلك الدوائر التي يصل عدد مراجعيها يومياً العشرات، تنقسم المعاناة فيها بين الموظف والمراجع في آن معاً، خاصة وأن الدائرة تفتقر إلى العدد الكافي من الموظفين، ما يؤدي لإرهاق العدد الموجود نتيجة ضغط العمل وكثافته، وهو ما يجعل الكادر أحياناً عاجز إلى حد معين عن تلبية المطلوب بالسرعة المطلوبة، وتأمين حاجة المواطن بتلك السرعة، ما يسرب الملل نتيجة الانتظار على الدور الذي يجب ان يكون مهماً لدى الطرفين.

تأمين العمل المطلوب بالشكل الأمثل يتطلب زيادة عدد كادر العمل، حيث بات ذلك أمراً ملحاً وضرورياً، ولاسيما أن عدداً من القرى يتبع لمنطقة قطنا، وتقدم الدائرة الموجودة فيها تلك الخدمات، حيث تحتوي على عدد كبير من السجلات التي تعرضت للاهتراء نتيجة استخدامها المتواصل وكثرة الرجوع إليها، ولهذا أيضاً باتت أتمتتها وترميمها ونقلها إلى سجلات جديدة أمراً في غاية الأهمية.

كما من الضروري ومن أجل ترتيب الدور ، وضمن الإمكانات المتاحة توسيع مقر الدائرة وتزويدها بمقاعد الانتظار، وإذا أمكن آلة رقمية بسيطة لمنح رقم للمواطن يمكنه من معرفة دوره وانتظاره بكل احترام، وهو ما يخفف الضغط عن الموظف الذي يعمل وجميع المراجعين فوق رأسه، و فضلاً عن أن ذلك يضمن للمراجع حقه بالدور، وتجنيبه المحسوبيات والانتظار الطويل، ويعزز ثقته بالموظف بعد أن فقد تلك الثقة ببعض الكوادر التي تبحث عن منافع شخصية، ويقدمون دور بعض الأشخاص على غيرهم نتيجة حصولهم على منفعة مادية.

وفوق ذلك وبهدف تحقيق وخدمة المصلحة العامة، لابد من وضع لوائح تتضمن بعض التعليمات الواجب على المراجع الالتزام فيها منذ دخوله الدائرة حتى لحظة الخروج منها، مع أن إدارة الدائرة لا تألوا جهداً في هذا المضمار، وتقدم أكثر من المطلوب منها بكثير ، وهذا نتيجة مشاهدة شخصية متابعة مباشرة لعملها.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

37 − 30 =